وزير الاقتصاد: الشركات الروسية ستكون حاضرة بقوة في إعادة الإعمار

أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية سامر الخليل أن هناك جهوداً حثيثة تبذل لتهيئة الظروف الاقتصادية وتوطيد أواصر علاقات التعاون مع الدول الصديقة لسورية ولا سيما روسيا، متوقعاً أن تكون الشركات الروسية حاضرة بشكل قوي على مستوى مرحلة إعادة الإعمار والبناء.
وخلال ملتقى رجال الأعمال السوري الروسي الذي عقد أمس تم تشكيل مجموعات عمل من الجانبين لبحث مجالات العمل والتعاون التي تلاقي اهتماماً ورغبة مشتركة.
وأشار الخليل إلى توافر فرص استثمارية مهمة في سورية تشكل عامل جذب لرجال الأعمال وممثلي الشركات الأجنبية، مبيناً أهمية الدور المنوط برجال الأعمال في كلا البلدين الصديقين لتشبيك العلاقات والوصول بها إلى مراحل متقدمة.
من جهته رأى رئيس الملحقية التجارية والاقتصادية في السفارة الروسية إيغور ماتفييف أن الملتقى فرصة مهمة لتبادل الآراء حول آفاق التعاون، مشيراً إلى اهتمام الشركات الروسية بإيجاد إمكانيات للتعاون في مجالات الصناعة والصحة والتجارة والتكنولوجيا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل