معرض دمشق الدولي يعود بعد 5 سنوات من توقفه

تنطلق فعاليات معرض دمشق الدولي، يوم الخميس المقبل، بعد انقطاع دام خمس سنوات نتيجة النزاع الدائر في سوريا. وتشارك في المعرض 23 دولة، ويكون النظام السوري قد قطع خطوة مهمة نحو تفكيك جانب من عزلته من بوابة الاتفاقيات والتعاون التجاري.

وكان لبنان أول من أعلن عزم عدد من وزرائه زيارة دمشق ضمن جولة تشمل المشاركة في المعرض الدولي، لكن الحكومة أكدت أن أي خطوة من هذا النوع تمثل صاحبها ولا تمثل مجلس الوزراء.

وأوضح المدير العام للمؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية فارس الكرتلي أن “المعرض سيقاوم في منطقة قريبة من مطار دمشق الدولي، عند أطراف الغوطة الشرقية، وتم استئناف العمل به نظراً إلى الاستقرار والهدوء في المنطقة اجمالاً مع تقدم الجيش السوري في أغلب المناطق وخاصة في مناطق الغوطة الشرقية”.

وقال الكرتلي: “لقد دارت الآن عجلة الانتاج بعد توقفها في فترة من الفترات في عدد من المناطق، كما أن الوضع الأمني أصبح مساعداً لإقامة المعرض”.

وحقق الجيش السوري تقدما ميدانيا على عدة جبهات في البلاد خصوصا في منطقة دمشق، إن كان بإعادة الأمن إلى طريق المطار أو اخراج المقاتلين المعارضين من أحياء في شرق العاصمة أو حتى بإحراز تقدم ميداني في الغوطة الشرقية.

وكان المعرض الذي أقيم المرة الأولى في العام 1954 انقطع طوال خمس سنوات حيث نظمت آخر دوراته في صيف العام 2011 أي بعد أشهر على بدء حركة الاحتجاجات في سوريا والتي تحولت لاحقاً إلى نزاع دامٍ.

وأكَّد الكرتلي أننا “نريد لهذا المعرض أن يكون منطلقاً وبداية لإعادة الاعمار”، لافتاً الى أن “الشركات المشاركة تبحث عن موطئ قدم في إعادة إعمار سوريا”.

ولفت الكرتلي إلى “الاقبال الشديد للشركات الدولية على المعرض”، مشيراً إلى أنه “تم حجز كافة مساحة العرض الفعلية والتي تبلغ 74 الف متر مربع”.

هذا وتشارك في المعرض شركات بصفة خاصة من 20 دولة أخرى قطعت علاقاتها الدبلوماسية بدمشق، بينها فرنسا وألمانيا وبريطانيا.

وأعلن الكرتلي أنه “لم تتم دعوة الدول التي اتخذت موقفاً معادياً لسوريا، لكن في الوقت ذاته لم يكن هناك أي تحفظ حول أي شركة وقبلنا بأي مشاركة تجارية عبر وكلائها السوريين أو بمشاركات مباشرة”.

ويتوقع الكرتلي أن يبلغ عدد زوار المعرض العام الحالي ما بين 60 و70 ألف شخص مقارنة بـ54 ألفاً في العام 2011. ويقدم المعرض خلال فترة انعقاده التي ستستمر عشرة أيام، تسهيلات للمشاركين والزائرين بينها تخفيضات على بطاقات السفر والحجوزات الفندقية. كما ستتمكن الشركات المشاركة من بيع منتجاتها المستوردة مباشرة للمستهلك خلال فترة المعرض، وستقام أيضاً على هامشه نشاطات ثقافية وعروض فنية مجانية.

(ميديل إيست أونلاين)

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل