مساعدات إنسانية روسية لسكان غوطة دمشق الشرقية

قام المركز الروسي للمصالحة في سوريا بإيصال نحو 30 طنا من المساعدات الإنسانية إلى منطقة خفض التوتر في غوطة دمشق الشرقية، بحسب ما صرح للصحفيين ممثل المركز فيودر أوتشينسكي.

ودخلت ست شاحنات “كاماز” الروسية إلى الغوطة صباح اليوم الجمعة عبر نقطة تفتيش للشرطة العسكرية الروسية، وهي تحمل مواد غذائية مخصصة للسكان المحليين، على أن يستلم كل فرد حزمة غذائية واحدة تتكون من السكر والأرز والطحين واللحم المعلب، بحسب أوتشينسكي.
يذكر أنه سبق للعسكريين الروس أن نفذوا عمليات إنسانية مماثلة في الغوطة الشرقية ومنطقة خفض التوتر الجديدة الواقعة بين حماة وحمص، حيث تستطيع عائلات المسلحين والمدنيين عامة في مناطق سيطرة الفصائل المعارضة، الحصول على المواد الغذائية والطبية الضرورية، مقابل التزام الفصائل بوقف إطلاق النار.

وكانت المباحثات بين ممثلين عن وزارة الدفاع الروسية وممثلو المجموعات المسلحة في القاهرة الشهر الماضي، قد توجت بالتوصل إلى اتفاق حول آلية عمل منطقة خفض التوتر في غوطة دمشق الشرقية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل