مدير إتصالات البيت الأبيض المُقال: بعض الأشخاص في المُؤسّسة يُخطّطون للإطاحة بترامب

قال مدير الاتصالات السابق في البيت الأبيض انتوني سكاراموتشي إن أشخاصا في واشنطن يعملون ضد مصلحة الرئيس دونالد ترامب.
وكشف سكاراموتشي في تصريح لشبكة “إن بي سي” الإخبارية الأمريكية أن هناك “عناصر” في البيت الأبيض تحاول الإطاحة بترامب، وإنه “حدد بعض الأسماء”.
وهذا هو أول تصريح لسكاراموتشي منذ إقالته من منصبه بعد عشرة أيام فقط من توليه المنصب.
وجاء ذلك عقب تسجيل هاتفي هاجم فيه بشدة كبير موظفي البيت الأبيض رينس بريبوس.
ووجه سكاراموتشي إهانات بذيئة لكبير مخططي البيت الأبيض ستيفن بانون.
وأوضح سكاراموتشي أنه كان يعتقد أن هذه المقابلة غير مُسجلة، وأنه “تحمل عواقب هذا الحوار”.
وأشار في تصريح لشبكة “إن بي سي” اليوم الأحد إن “ما يحدث في واشنطن…هو أن الرئيس ليس ممثلا لفئة من المؤسسة السياسية، ولذا فإن هؤلاء الأشخاص لأي سبب كان اتخذوا قرارا للإطاحة به.
وأضاف: “أعتقد أن هناك عناصر داخل واشنطن، وأيضا داخل البيت الأبيض، ليست بالضرورة تساعد في (تحقيق) مصالح الرئيس أو برنامجه”.
لكنه أشار إلى أن الرئيس بحاجة إلى الاستعانة “بأشخاص أكثر ولاء” لكي ينفذ أجندته.
وأنتقد سكاراموتشي، وهو مستثمر في سوق وول ستريت، نفوذ بانون وموقع “برايبارت” الإخباري المقرب من جناح اليمين والذي يقف خلفه بانون.
وأشار إلى أن الرئيس بحاجة إلى التقرب أكثر من التيار السياسي الرئيسي والمعتدلين للمضي قدما في “برنامج تشريعي ناجح للغاية”.
وترك سكاراموتشي اثرا كبيرا رغم الفترة القصيرة التي امضاها في البيت الابيض حيث اطلق الشرارة التي أدت إلى إقالة بريبوس والمتحدث الرسمي شون سبايسر.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل