ماذا فعل السرب المصري في حرب تشرين التحريرية ؟؟

المكان : دمشق مطار المزة العسكري
الزمان: الأيام الأولى لحرب تشرين التحريرية
قائد اللواء المرحوم صبحي كسرى حداد ..
سرب البعث الخامس عشر مصري بالكامل , كل الطيارين من رتبة ملازم و خريجين جد
قائد السرب محمد فكري الجندي
السرب العراقي بقيادة الطيار العراقي المخضرم سمير زنيل
وسرب البعث الخامس سوري بالكامل.
في الساعة 3.06 دقائق أقلع رف مقاتلات ميغ 17 بحمولة قنابل و اتجه إلى بحيرة مسعدة
الهدف : مجموعة دشم إسرائيلية ومستودعات ذخيرة ومجموعة مدفعية م/ د
قام الرف المصري بقصف الموقع الإسرائيلي وأشعل فيه النيران وعاد سالما لمطار المزة
وحسام هنا سيتحدث عن ما قالته إسرائيل في المعارك
الحديث لطيار أميركي أتى كمؤازة لسلاح الجو الإسرائيلي
قال : قبل أن نأتي من المانيا بطائرات الفانتوم أخذنا تطمينات من أجل الصواريخ الروسية سام2 وسام  6 سأله حسام كيف هذا ؟
قال : نظام تشويش وتشويه لإشارات رادار صواريخ السام يتضمن الملاحقة العشوائية لأي هدف حتى لو صديق وهي موجودة على طائرة بوينغ وهيركوليز C 130 وإلا لسقطت طائراتنا أو معظمها ….
اذا هذا يبرر سقوط طائرتين مصريتين و 4 مقاتلات سورية بيوم واحد

أثناء الغارة الجوية على مطار المزة لقد أسقط الدفاع الجوي السوري طائرتي ميغ 17 واستشهد الرائد بدوي من سرب البعث الخامس عشر. وأصيب الملازم شريف إصابة متوسطة وسقطت ميغ 21 يقودها نجيب الصالح من الدورة الأولى بصاروخ دفاع جوي تم التشويش عليه…
قال حسام للطيار الأميركي بنيامين : وماذا بعد حصل إبان دخولك المعارك في الجولان 73 ؟؟؟
أجاب : كان يوجد سفينة تجسس لدينا في منطقة بين لبنان وفلسطين تلتقط أي اتصال لو اتصال هاتف أرضي وتحلله وكانت تعطي المعلومات لمركز توجيه إسرائيلي .
لقد استطاعوا منذ الأيام الأولى الحصول على أسماء الطيارين السوريين والمصريين والعراقيين الذي أسقطوا طائرات اسرائيلية .
والعجيب خصصوا مفرزة قناصين تتألف من 10 طيارين مميزين متواجدة بالجو يتم توجيهها لأي تشكيل قتالي فيه طيار أسقط طائرة إسرائيلية لتقوم بقتله وليس إسقاط طائرته فقط…..
إذا يا بنيامين هذا يبرر شكل المعركة الجوية بالبداية وتغير النتائج لاحقا. .
قال بنيامين :كنا ننتظر بالجو حتى يقوم الموجه الإسرائيلي المتخصص فقط بمعرفة وقود أي طائرة أنه شارف على الانتهاء حتى كنا ننقض عليه
يتبع

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل