للمرة الأولى خلال الأزمة.. قاعة أرضية بـ5 بوابات في مطار دمشق الدولي

فادي بك الشريف

بيّن وزير النقل علي حمود في تصريح خاص لـ«الوطن» أنه تم تشغيل القاعة الأرضية المؤلفة من 5 بوابات في مطار دمشق وتم استخدامها أمس للمرة الأولى خلال سنوات الأزمة وهو انجاز يحسب لقطاع النقل الجوي، مشيراً إلى أهمية هذه القاعة في التخفيف عن القاعات الأخرى واستقدام زوار وضيوف معرض دمشق الدولي.
ونوه حمود بأن القاعة مزودة بكاميرات مراقبة وشاشات مواعيد وجداول الطيران وبرمجة الرحلات، كما تمت مراعاة ذوي الاحتياجات الخاصة وتسهيل دخولهم وخروجهم، إضافة إلى جملة من الخدمات وأشار وزير النقل إلى متابعة أعمال الصيانة في مطار دمشق بكامل مواقعه، وتم الاطلاع على إصلاحات الفناكر والكراسي إضافة إلى أعمال الدهان لمعظم مواقعه، منوها بتأمين أجهزة التفتيش الجديدة التي تم تأمينها لتسريع حركة القدوم والمغادرة، كما تم التدقيق على كل أجزاء المطار وما يمكن أن يقدم من خدمات أفضل للمسافرين.
واطلع وزير النقل خلال جولة له مع محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم، على الجناح السوري وخاصة جناح الوزارة وتم إعطاء التوجيهات اللازمة بما يخص عمل الجناح، كما تم الاطلاع على أعمال مؤسسة المواصلات الطرقية على طريق المطار والجهود المبذولة لإنجاز الطريق بأحسن المواصفات.
وأكد حمود إجراء الدهان الطرقي لكامل المحور من دمشق وحتى مدينة المعارض والآن يستمر العمل باتجاه مطار دمشق الدولي على أن ينجز العمل قبل انطلاق معرض دمشق الدولي، إضافة إلى التدقيق على لوحات الدلالة والإشارات التحذيرية والعواكس والأكف العاكسة ومحددات الجوانب.
وفي تصريح لـ«الوطن» قال محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم إنه تم الاتفاق مع محافظة دمشق على تأمين الباصات لنقل الزائرين للمعرض وذلك في (جرمانا وصحنايا) إضافة إلى مراكز تم تحديدها بدمشق، مشيراً إلى زيادة عدد الباصات إن تطلب الأمر.
ولفت إبراهيم إلى التنسيق بين الوزارة والمحافظة لإجراء أعمال التأهيل على طريق المطار، مثنيا على الجهود المبذولة من كوادر النقل وتحديداً المواصلات الطرقية، وخاصة أن المعرض سيشهد قبولاً كبيراً بمشاركة العديد من الشركات والدول، ما يتطلب جهوداً كبيرة وتنسيقاً بين مختلف الجهات، حيث أن عمل المؤسسات والورش يستمر على مدار الساعة، ولوحظ التحسن الذي طرأ على مطار دمشق الدولي.
يشار إلى أن وزارة النقل قامت بتركيب أجهزة التفتيش (السكانر) وتشغيل المكيفات في المطار ودعم الصالات بأجهزة التكييف الصحراوي وتجهيز الصالة الأرضية مع البوابات وصيانة وتركيب كراس معدنية من النوع الممتاز في الصالة مع استمرار العمل على صيانة الهناكر لتكون جاهزة في الخدمة قبل موعد المعرض، إضافة إلى تجهيز مكيفات الطائرات ووضعها في الخدمة، مع متابعة الاستعدادات للمشاركة في المعرض من خلال تجهيز طريق المطار واستكمال تحضيرات صالة المطار لاستقبال الوفود المشاركة.
الوطن

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل