قناديل معرض دمشق الدولي

وسام أحمد ( سورية درة العالم )
الإرادة الصادقة للانسان تشبه قوة خفية تسير خلف ظهره وتدفعه للأمام على طريق النجاح وتتنامى مع الوقت حتى تمنعه من التوقف والتراجع ، والأبطال لا يصنعون في صالات التدريب ،وإنما يصنعون من أشياء عميقة في داخلهم هي : الارادة والحلم والرؤية .
نسلك طريق النجاح حالما ننتصر على ( الأنا ) في داخل كل منا ، وعندما لا يكون أمامنا خيار إلا النجاح فيما نفعله فإن المعجزات تتساقط علينا من السماء لتنعش أرواحا أرهقتها الحرب وتعيد للنفوس المتعبة بعضا من الأمل .
كثيرة هي الحقائق التي تموت ، وكثيرة هي الأصابع التي تمحي أجمل صفحات التاريخ ولكن حقيقة واحدة لا تزول ” الأرض ودمشق جسدان لا ينفصلان ” يحملان الخير ويعطيانه بلا منة .
سنوات عجاف مرت ودرة الشرق دمشق مصممة على عزف أجمل الألحان رغم نزفها فالسواد لا يليق بعروس الشرق وسيبقى شعبها أبناء الحياة ، وبشارة الخير مع انطلاقة معرض دمشق الدولي أعرق معارض الشرق في أعرق مدن التاريخ برسالة واضحة ” سورية بلد الحياة والمحبة والسلام ” .
الهزائم دائما داخلية والانتصارات أيضا داخلية على المستوى الشخصي وعلى مستوى الوطن ، ولكي نجتذب الرائعين يجب أن نكون رائعين ، ولنجتذب الأقوياء يجب أن نكون أقوياء مخلصين فنحن أمام مرحلة إعادة الاعمار ليس فقط إعمار الحجر ولكن الأهم إعمار البشر .
طقس من الطقوس السورية تنتظره العائلات السورية قبل الشركات فهو ذاكرة وتاريخ ، وهو صيف عاد يا شام و مجد في قلوبهم وكتبهم ولم يغب .. في سماء دمشق تعانقت أرواح شهداء الوطن وفي الأرض امتزجت الدماء لتضيء دمشق قناديل النصر والفرح في معرض دمشق الدولي ليكون نقطة انطلاق لانتصار الاقتصاد السوري وعودة الروابط الاقتصادية العالمية لتورق أحلام السوريين وهم بصوت واحد ” يا ربان قود السفينة وداري عالخدين دمع الحزينه ” .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل