قطر توقف تمويل الائتلاف السوري المعارض.. هل غيرت قطر موقفها من الرئيس الاسد ؟

نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية عن مصادر سورية معارضة إن قطر قلصت تمويل «الائتلاف الوطني السوري» المعارض, الأمر الذي دفع بالأخير لإجراء تغييرات في حساباته وتمويل مكاتبه في إسطنبول والخارج ودفع بالموظفين إلى «العمل التطوعي».
وحسب الصحيفة، كان يصل إلى حساب مصرفي في تركيا مبلغ من قطر في حدود 300 ألف دولار شهرياً، ثم بدأ في التراجع بين 230 و270 ألفاً، بحسب مصدر سوري معارض. وقال المصدر إنه بعد انتخاب رياض سيف رئيساً لـ«الائتلاف» وصل مبلغ يكفي لشهر واحد، مع تراجع يقترب من حد التوقف.
وأضافت الصحيفة ان «الأزمة المالية» نوقشت في اجتماعات «الائتلاف» في تركيا, حيث جرى خفض عدد الموظفين في مكاتبه في الخارج وتشجيع ممثليه وموظفيه على العمل التطوعي. وقال «الائتلاف» في بيان أمس إنه لم يطلب من الحكومة الفرنسية إغلاق مكتبه وإن «الممثلية تقوم بواجباتها المعتادة، وهي على تواصل مستمر مع وزارة الخارجية والرئاسة الفرنسيتان».

و بحسب المحلل السياسي في موقع عربي اليوم, فان الخطوة القطرية قد تكون مؤشرا على انعطافة في السياسة القطرية تجاه سوريا, و بدء تخلي قطر عن المعارضة السورية, حيث تعتبر هكذا خطوات في العرف السياسي بداية لتحول في الموقف الاستراتيجي, خاصة انه لا يمكن لقطر الانتقال من موقف معارض للاسد الى مؤيد لوجوده في سدة الحكم بشكل مباشر, و انما يكون التحول تدريجيا و على مبدأ المثل السوري المعروف: طاسة حامية و طاسة باردة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل