فيتامين B17 ..وأسطورة العلاج السّحري للسّرطان!

سمعنا كثيراً من الإشاعاتِ والأقاويل في الفترة الماضية، منها أنّ السرطان كذبةٌ اخترعها بعضهم لمآربٍ ما، وكثيرٌ منها يدور في فلكِ ما يمكنُ أن نسميّهِ أخبارَ الأميغدالين، أو الفيتامين ب17، وأهميّتهُ في علاج السرطان، أما الحقيقة فقد تم استعمال اللايتريل أو الأميغدالين كدواءٍ لعلاج السرطان في سبعينياتِ القرن الماضي، ليتمّ بعدها إيقافهُ ومنع استعمالهِ لعلاج السرطان أو لعلاجاتٍ أخرى وذلك بسبب سمته (فهو ينتج السيانيد عند تفككه داخل الجسد) من جهة، و لعدم إثباتِ الدراسات لفعاليّتهِ في علاج السرطانِ من جهةٍ ثانية، وقد سجلت بعضُ الدراساتِ التي أُجريت، زيادة في حجم الأورامِ عند المرضى المستعملينَ له، مما دفع منظمةَ الصحة والغذاء الأمريكية FDA لإيقاف اعتماده كعلاجٍ لمرض السرطان.

تابعونا قريباً في مقال مفصّل عن هذا الفيتامين و عن الدراسات التي تناولت علاقتهُ بحدوثِ و علاج السرطان 😉

المصدر: هنا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل