فوضى في صفوف “داعش” بدير الزور.. وهروب مسؤول بحوزته نحو مليون دولار!

أفادت مصادر خاصة للعربي اليوم بأن وحدات من الجيش السوري مدعومة بسلاح الجو دمرت تجمعات لتنظيم “داعش”، وخاضت اشتباكات متقطعة مع مجموعات إرهابية من التنظيم على المحور الجنوبي للمدينة ولا سيما في منطقتي المقابر والبانوراما ومحيط المطار وفي البغيلية، ما اسفر عن مقتل وإصابة العديد من إرهابيي تنظيم “داعش” وتدمير أسلحة وعتاد كان بحوزتهم.

كما دمر سلاح الجو السوري آليات لتنظيم “داعش” الإرهابي في مناطق البانوراما والمعامل وسرية جنيد ومحيط لواء التأمين وشركة الكهرباء وحيي العمال والحميدية وفي قرى التبني والشميطية والبويطية.

وذكرت مصادر أهلية من ريف دير الزور الغربي أن عددا من أهالي قرية المسرب فجروا مستودع ذخيرة لتنظيم “داعش” الإرهابي قرب خزان المياه كان التنظيم قد نقلها من قرية التبني.

ومع تقدم الجيش السوري في البادية ووصول طلائعه إلى الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور تتصاعد حالة الفوضى التي يعيشها التنظيم حيث فر أمس المدعو أبو أيمن التدمري، المسؤول عن رواتب ما يسمى “المهاجرين” بريف دير الزور وبحوزته نحو مليون دولار وفقا للمصادر الأهلية.

ولفتت المصادر إلى الانهيارات والإحباط الذي يسود صفوف تنظيم “داعش” حيث قتل أمس عدد من إرهابييه وأصيب آخرون جراء اشتباكات بينهم قرب قرية الشميطية بالريف الشمالي الغربي كما قتل إرهابي عند المدخل الشرقي لقرية التبني على أيدي مجموعة من الأهالي.
بحسب “سانا”
وأيضا شهدت صفوف التنظيم الإرهابي فرار متزعمان فيه هما أبو عثمان المياديني وأبو ليث الطواطحة كما قتل الإرهابي العراقي أبو شادي الجيلاني أحد أبرز متزعمى التنظيم في مدينة البوكمال إثر اشتباكات دارت بين إرهابيي التنظيم في شارع الانطلاق ومنطقة النادي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل