روسيا تعلن اسلحتها الذكية الجديدة التي ارعبت اميركا والتي سوف تجعل اي خصم يفكر مرتين قبل مهاجمة روسيا

اليكم الفيديو في اخر المقال

في الآونة الأخيرة تفاقمت العلاقات بين موسكو وواشنطن إلى حد بعيد ، وقد اقترب التوتر من مستوى الحرب الباردة بل حتى أدنى من ذلك.

ويعود السبب إلى الأزمتين الأوكرانية والسورية، حيث تقوم الطائرات التابعة للجانبين الروسي والأمريكي في الأجواء السورية بطلعات جوية على مقربة مباشرة بعضها من بعض، ما يشكل خطر وقوع اشتباك بينهما عن طريق الصدفة. أما في أوروبا فترابط الصواريخ والدبابات التابعة لروسيا وحلف الناتو أيضا قريبا بعضهما من بعض.

ويدفع هذا الأمر بالخبراء إلى تحليل قدرات الجانبين ومواصفات أسلحتهما الكلاسيكية (غير النووية) دون أن يسقطوا من الحساب احتمال وقوع نزاع نووي بين الجانبين الروسي والأمريكي.

لن ننظر في هذا المقال إلى أخطر الأسلحة الكلاسيكية التي تمتلكها روسيا بل سنلقى نظرة على الأسلحة التي سبق أن أثبتت فاعليتها والتي كانت روسيا قد صدرتها إلى بلدان أخرى ، علما أن الولايات المتحدة الأمريكية يمكن أن تواجهها في بلد ما حتى لو لم تدخل في نزاع مسلح مباشر مع روسيا.

سو- 35:

تقع في مقدمة الأسلحة الكلاسيكية الفتاكة المقاتلة “سو – 35” (“فلانكر” حسب تصنيف الناتو) بصفتها من أفضل وأخطر المقاتلات الحربية التي تمتلكها الآن القوات الجوية والفضائية الروسية. وتعد هذه المقاتلة خصما خطيرا للغاية لسلاح الجو الأمريكي نظرا لتزوّدها بأحدث الأجهزة الالكترونية. وإنها يمكن أن تنافس بنجاح طائرات حربية مثل “أف – 22 رابتر” الأمريكية.

تخصص “سو – 35” لتحقيق التفوق الجوي بفضل قدرتها الخارقة على المناورة السريعة. والمقصود بالأمر هو صعودها وبلوغها السرعة القصوى وإطلاقها صواريخ “جو – جو” التي تحملها على متنها على ارتفاع 13 ألف متر وبسرعة 1.5 ماخ ( سرعة الصوت). وقد أبدت الصين استعدادا لشراء تلك الطائرة ، وهناك طابور كبير من الدول الأخرى التي يحتمل ان تقتني تلك المقاتلة الخطيرة.

غواصة “أمور”:

روسيا قادرة على بناء أحدث وأقوى الغواصات في العالم. ومن ضمنها الغواصات النووية الحاملة للصواريخ الاستراتيجية من مشروع “بوريه” و”سيفيرودفينسك” . لكن الغواصات من هذا النوع لن تبيعها روسيا ابدا لأية دولة ولو كانت صديقة. وهناك استثناء واحد عندما استأجرت الهند من روسيا غواصة نووية واحدة ، وهي غواصة “كا -52 نيربا”.

لكن غواصات الديزل الكهربائية الروسية التصنيع يمكن أن تصدر إلى بلدان أخرى. ومن ضمن تلك الغواصات غواصة “آمور” الكهربائية الكلاسيكية اتي صنعتها روسيا خصيصا للتصدير إلى دول أخرى.

وتتميز الغواصة بقدرة فائقة على التخفي نظرا لضجيجها المحدود جدا ، وتتوفر فيها 10 منصات عمودية لإطلاق الصواريخ و4 أجهزة للطوربيد عيار 533 ملم. وتبلغ سرعتها 20 عقدة بحرية ويمكن أن تبقى الغواصة تحت الماء لمدة 45 يوما.

وهناك ميزة هامة تمتلكها تلك الغواصة ، وهي تزويدها بمحرك كهربائي لا يعتمد الهواء الخارجي.

صاروخ “براموس”:

صاروخ “براموس (بي – 800)” هو صاروخ مضاد للسفن تم تصميمه وتطويره بالتعاون مع الهند على أساس صاروخ “بي – 800” السوفيتي التصنيع. ويمكن أن يطلق هذا الصاروخ من على متون السفن والطائرات والغواصات وحتى المنصات البرية. كما يمكن استخدامه ضد أهداف برية أيضا، علما أن سرعته تبلغ 3 ماخ (سرعة الصوت) ، ويبلغ مدى إطلاقه 300 كيلومتر.

وكانت روسيا قد زودت فيتنام واندونيسيا بمنظومات الصواريخ المضادة للسفن “باستيون”، والتي تضم صواريخ “براموس”. وتنوي روسيا نصب تلك الصواريخ في فرقاطاتها الحديثة مثل فرقاطة “الأميرال غورشكوف”. وكانت مصر قد أبدت اهتماما بشراء تلك الصواريخ الحديثة.

طوربيد “53 – 65” الموجه ذاتيا:

تركز وسائل الإعلام عادة على الصواريخ المضادة للسفن. لكن الطوربيدات التي يتم إطلاقها من الغواصات لا تقل خطورة عن الصواريخ. ومن أخطر الطوربيدات التي يمكن أن تواجهها السفن الحربية الأمريكية طوربيد “53 – 65” الموجه ذاتيا.

ويتبع هذا الطوربيد الأثر المائي الذي تخلفه سفينة ما في أثناء إبحارها. فلدى الطوربيد مستشعرات تتبع التموج الذي تثيره السفن في البحر. ويعد هذا الطوربيد سلاحا خطيرا جدا ، علما أنه يتجاهل التشويش المضاد للرادار ويهاجم السفينة بشكل مباشر دون أن يشغّل رادارا أو رأسًا عاملةً بالأشعة تحت الحمراء. وهناك وسيلة وحيدة يمكن أن تكافح هذا الطوربيد ، هي طوربيد مضاد له. وقد تم تصنيعه خصيصا لحاملة الطائرات الأمريكية “جورج بوش”، إلا أن من غير المعلوم لحد الآن مدى فاعليته.

المصدر: سلاح روسيا

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل