داعش يتحضر للمعركة الكبرى

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن تنظيم “داعش” يعيد انتشار قواته بعد الهزيمة التي تكبدها قرب بلدة غانم علي، تمهيداً للدفاع باستماتة عن مواقعه بمحافظة دير الزور، آخر معاقله في سوريا.

وأكدت الوزارة في بيان صادر عنها الاثنين أن التنظيم يقيم في أراضي المحافظة مواقع محصنة وينشر آليات حربية ثقيلة بما فيها الدبابات والسيارات رباعية الدفع المزودة برشاشات ثقيلة ومدافع هاون.

وأشارت الوزراء إلى أن القوات السورية تواصل تقدمها على طول الضفة الشرقية لنهر الفرات، وذلك بفضل فعالية الغارات التي ينفذها سلاح الجو الروسي على مواقع الإرهابيين.

وأعلنت الوزارة أن الطيران الحربي الروسي دمر منذ الليلة الماضية أربعة دبابات و16 سيارة مزودة بالرشاشات الثقيلة وست شاحنات محملة بالذخيرة، فضلاً عن موقعين محصنين مزودين بالمدافع.

تجدر الإشارة إلى أن النجاحات التي أحرزها الجيش السوري في الأشهر الأخيرة في مناطق وسط سوريا، لا سيما تحرير مدينة السخنة في ريف حمص الشمالي الشرقي، أتاحت للقوات الحكومية إطلاق حملة من أجل رفع الحصار عن مدينة دير الزور واستعادة السيطرة على أخر معاقل “داعش” الكبيرة في الأراضي السورية.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس الأحد عن تدمير أقوى مجموعة للمسلحين في وادي الفرات بعملية ناجحة في محيط بلدة غانم علي، في ريف الرقة الشرقي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل