بيلاروس تلتقي الوزيرة السورية ريما قادري من أجل “أطفال سورية” !؟

قدّم الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو خلال لقائه وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل “ريمه قادري” في مينسك اليوم، مقترحاً لإعداد برنامج ترفيهي تعليمي وعلاجي لدعم الأطفال السوريين في بيلاروس.

ونقلت وكالة “بيلتا” البيلاروسية عن لوكاشينكو قوله خلال استقبال قادري ووفد الأطفال السوريين المشاركين في مخيم أطفال مختلف الشعوب الذي استضافته العاصمة مينسك: “أقترح التفكير في برنامج العام المقبل لدعم الأطفال السوريين في بيلاروس، ويمكن أن يكون بمقدورنا استقبال مئة أو 500 أو حتى ألف طفل”.

وأكد لوكاشينكو أن “الأمر الأساسي هو التخطيط لهذا مسبقاً، بحيث يمكننا دعوة الأطفال السوريين للاستجمام والترفيه والعلاج وربما التعليم أيضاً في بيلاروس”.

وقال لوكاشينكو: “لا أريد التحدث عن الحرب في سورية ومساعدة بيلاروس للشعب السوري في المجالات كافة، لأني أعتقد ان الجميع يعرف هذا”، مضيفاً: إن “الأهم اليوم هو التحدث عن المستقبل.. والمستقبل هو الأطفال”.

وتابع لوكاشينكو: إن “بيلاروس عانت أكثر من أي دولة من ويلات الحرب العالمية الثانية، وأنا انطلق من معايير انسانية بحتة فإذا استجبت لألم شخص ما فعندما يصيبك هذا الألم فسيساعدك الآخرون”.
يشار إلى أن نصف الأطفال هم من أبناء شهداء الجيش العربي السوري، الذين استشهدوا على يد التنظيمات الإرهابية.

واطمأن الرئيس لوكاشينكو على صحة الطفلة السورية التي خضعت لاستئصال ورم في بيلاروس، ووعد بأنها ستبقى في بيلاروس ما دامت بحاجة إلى متابعة طبية.

يذكر أن هذه الطفلة التي بقيت في المشفى بسبب استئصال كتلة، هي يتيمة أمها التي استشهدت في تفجير جبلة وكانت في الأسر لدى الإرهابيين لمدة سنوات.

من جهتها رحبت قادري باقتراح لوكاشينكو، مؤكدة أن الأطفال المشاركين في المخيم “أحبوا الرحلة إلى بيلاروس ويحلمون بالعودة إلى هذا البلد الرائع مرة أخرى”، مشيرة إلى أن هذه المشاركة ستسهم في صقل شخصية ومهارات الأطفال المشاركين وتعزز أواصر الصداقة مع أقرانهم من الأطفال البيلاروس.

كما أعربت قادري عن استعدادها لمتابعة تحضيرات البرنامج المقترح، مشيرة إلى أنها تدرك الأهمية التي توليها بيلاروس للقطاع الاجتماعي، وأن سورية مستعدة للاستفادة من التجارب البيلاروسية في هذا المجال بما في ذلك تنظيم برامج ترفيه للأطفال.

وقالت قادري: “إن برنامج تعليم وترفيه واستجمام أطفالنا في بيلاروس، سيساعد في تعزيز التقارب بين الجانبين السوري والبيلاروسي، ونحن نعطي أولوية للعلاقات مع بيلاروس ولدينا كل الإمكانيات لتطويرها بما فيها الاقتصادية”.

وعبرت قادري عن شكرها للجانب البيلاروسي للعمل الجراحي الدقيق، الذي أجري للطفلة التي كانت ضمن مجموعة الأطفال المشاركين في المخيم والذي تكلل بالنجاح.

وقدم الرئيس لوكاشينكو هدايا رمزية للأطفال السوريين المشاركين في المخيم، وقال: “أخبروا أصدقاءكم بأن بيلاروس ترحب بكم في كل وقت”.
وشارك 80 طفلاً سورياً منهم أبناء شهداء وفاقدو رعاية أبوية في المخيم، الذي أقيم على مدى 15 يوماً أحيوا خلاله فعاليات يوم الطفل السوري، الذي خصصته جمهورية بيلاروس ضمن فعاليات المخيم.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل