باعا ابنتهما بـ 500 ألف ليرة سورية… فكان هذا مصيرها ….

تمكنت السلطات اللبنانية من الكشف عن جريمة بحق الانسانية، بعد أن تم تحرير قاصر من شبكة دعارة، كان والداها قد باعاها لهذه الشبكة بمبلغ 500 ألف ليرة سورية.


وفي هذا السياق، صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي اللبناني ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي:
بناءً على معلومات توافرت لدى مكتب مكافحة الاتجار بالأشخاص وحماية الآداب في وحدة الشرطة القضائية، حول قيام عائلة سورية ببيع ابنتها القاصر. ي. ز. (مواليد 1999) لقاء مبلغ وقدره 500 ألف ليرة سورية، وذلك إلى شخص سوري ملقّب بـ “أبو اسكندر”، حيث فض بكارتها في سوريا، وأدخلها إلى الأراضي اللبنانية بطريقة غير شرعية، ليسلّمها إلى السوري ف. س. الذي يقوم بتسهيل الدعارة والاتّجار بالاشخاص، وذلك بالاشتراك مع اللبناني ج. ق. اللذين بدورهما استخدما الفتاة القاصر ضمن شبكة دعارة، تنشط في محافظتي جبل لبنان وبيروت.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل