اهمية “إيموجي” في العلاقات الشخصية والحميمة

دكتور هيلينا فيشر، خبيرة بمجال الأنتروبولوجيا البيولوجية من جامعة Rutgers في نيو جيرسي، ترأست بحث أجري لصالح مجلة تايم، وتحدثت فيها عن بحثها، واصفة أهمية الإيموجي في العلاقات الشخصية والحميمة.
وفق أقوالها، يرغب مستخدمو الإيموجي “إضفاء طابع شخصي على رسائلهم أكثر”. وأشارت إلى أن ضعفي مستخدمي صور الإيموجي يرغبون في الزواج (%62) مقارنة باللذين لا يستخدمونها (%30).
مقارنة بالبحث الذي ذُكر أعلاه، والذي يستند إلى التقارير الشخصية، فإن تطبيق المواعدة “كلوبر” clover) ) أجرى تحليلا على 90 مليون رسالة نصية لـ 3 مليون مستخدم. ووجد أن الرسالة الأولى التي تضمنت صورة إيموجي حظيت باحتمال %8 أكثر لتلقي رد من رجل، و%5 من امرأة. نُشرت النتائج مؤخراً من هذا العام.
ونشر التطبيق أيضا صورة الـ 12 إيموجي، التي تضمنتها الرسائل، وحظيت باحتمال أكبر لتلقي رد لدى كلا الجنسين. يتضح أن هناك ثلاث صور إيموجي مشتركة، أي أن الرجال والنساء على حدٍّ سواء يميلون للرد عليها: “وجه مستهتر”، “عيون على شكل قلب”، و”قرد يغطي عينيه”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل