الملونات الغذائية

هنالك عدد كبير من المواد المستخدمة كملونات في الصناعات الغذائية, فهي تأخذ الأرقام من E100 إلى E199. يستخلص البعض منها من مصادر طبيعة “نباتية أو حيوانية” كالكركم وأحمر الشوندر والكوشنيل, أما البعض الآخر فيكون عبارة عن مواد كيميائية اصطناعية كأصفر غروب الشمس والأنديغوتين “أزرق 2” وغيرها.

تستخدم في الصناعات الغذائية لعدة اغراض: كإضفاء لون للأغذية غير الملونة كالمشروبات الغازية, أو تعزيز لون المنتج الغذائي كتعزيز اللون الأحمر لمعجون الطماطم, أو إضفاء لون موحد لمنتج غذائي يحوي على تدرجات طبيعية في اللون.

طبعاً هنالك العديد من القوانين المفروضة من قبل إدارة الغذاء والدواء الامريكية FDA لضمان الاستهلاك الآمن للملونات الغذائية, فالـ FDA تسمح بتداول مادة ملونة معينة فقط عندما تتأكد أنها آمنة إلى حد مقبول إضافة إلى فرض ذكر الملونات وغيرها من المواد المضافة على اللصاقة “Label”. ولكن هنالك جدل واسع حول استخدام الملونات الاصطناعية في الغذاء, فهي لا تستخدم كالمواد الحافظة لمنع حدوث نموات بكتيرية أو فطرية قد تسبب أمراضاً للمستهلك, ولا تستخدم كمضادات الأكسدة لمنع تفاعلات كيميائية تولد مواداً كيميائية ضارة في الغذاء, ولكن الهدف من إضافة الملونات للأغذية هو هدف “تجميلي” فقط في النهاية, فهل يبرر هذا الهدف أي خطر محتمل يمكن أن ينتج عن هذه الملونات؟

بما أن المجال لا يتسع لمناقشة الأضرار المحتملة لكل الملونات الغذائية سنذكر لمحات عن بعض نتائج البحوث حول المواد الملونة الرئيسية المستخدمة في الصناعات الغذائية اليوم إضافة للمحة عن استخداماتها.

الأخضر السريع FCF أو E143: وجد أن لهذه المادة أثر مسرطن في حيوانات التجربة وعند البشر, إضافة إلى أنها تهيج الجلد والعين والجهاز الهضمي عندما لا تكون ممدة. يستخدم في صناعة الجيلي, البازلاء والخضار الأخرى المعلبة.

أصفر غروب الشمس E110: وهو عبارة عن الشكل المسلفن لملون “سودان I”, وملون سودان I مصنف على أنه مسرطن للفئران إذ يسبب تشكل نموات سرطنية في المثانة والكبد فيها وهو يتواجد بشكل شوائب في ملون أصفر غروب الشمس. كما أن أصفر غروب الشمس قد يكون مسؤولاً عن رد فعل تحسسي عند الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل الأسبرين. إضافة انه تم ربطه هو وملونات اخرى مع فرط النشاط عند الأطفال. يستخدم أصفر غروب الشمس في المربيات والحلويات والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة.

الأريثروزين E127: فرضت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الـ FDA حظراً جزئياً على الإريثروزين عام 1990 آخذةً بالأبحاث التي وجدت ان الجرعات العالية منه تسبب السرطان لدى الفئران. كما قدم “مركز بحوث الصحة العامة CSPI” التماساً للـ FDA بأن تحظر الإريثروزين كلياً في الولايات المتحدة. يستخدم الأريثروزين في الحلويات السكرية “المصاص” والجيلي وغيرها.

الإنديغوتين “أزرق 2” أو E132: هناك دليل قوي على أنه يسبب حدوث الطفرات. يستخدم في صناعة العلكة والمشروبات الكحولية ومنتجات الشوكولا الملبسة “سميري” وغيرها.

ولكن, ما النصائح التي قد تمكننا من تجنب هذه المخاطر الصحية؟ طبعاً الحل يبدأ بأن نتعلم جميعاً أن نقرأ قائمة المكونات على الأغذية التي نشتريها, التشريعات التي تفرض على المصنعين وضع هذه المكونات لم تأت من فراغ,,, وصدقوني, لو تركنا الأمر للمصنعين,, لما ذكروا على الملصقات اي من هذه المكونات وما كنا لنجد على المنتجات إلا صورة لزبونة “سعيدة” بالوجبة التي ستحصل عليها!!!

يمكننا تجنب الملونات الاصطناعية باختيار الأغذية التي تحوي ملونات طبيعية بدلا عنها مثلا: كاستخدام الأغذية الملونة بالكلوروفيل E140 “أخضر”, الكوشنيل E120 او أحمر الشوندرE162أحمر”, التومريك E100 “أصفر” وغيرها من المواد الملونة الطبيعية, أو اختيار الأغذية التي لا تحوي أبدا على الملونات… فستجد في كثير من الأحيان منتجين من نفس الصنف, الأول مع ملونات “كالحليب بنكهة ولون الفريز” والثاني بدون ملونات “حليب بدون مضافات”…

حاولوا ان تقرأوا غداً المكونات على الأغذية التي ستشترونها وتبحثوا عن هذه المكونات التي تكلمنا عنها,, وحاول تجنب المكونات غير الصحية قدر المستطاع.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل