القوات العراقية تكسر سواتر داعش في تلعفر

أفاد مراسل الميادين من مشارف تلعفر بأن الشرطة الاتحادية العراقية استعادت صباح الثلاثاء السيطرة على مسافة 20 كم من قضاء تلعفر وحررت قرية “ترمي”، وقرى طشتية وتل السمن وتقاطع الكسك ومصفى نفط الكسك شمال شرق تلعفر.

وأكد مراسلنا حصول اشتباكات عنيفة بين القوات العراقية والحشد من جهة ومسلحي داعش من جهة أخرى عند أطراف حي الكفاح أول أحياء تلعفر الغربية، إضافة إلى اشتباكات عنيفة قرب “سايلو تلعفر” عند المدخل الجنوبي للمدينة.

وبحسب الإعلام الحربي في العراق فقد نفذت طائرات مسيّرة للحشد الشعبي ضربات نوعية على مواقع داعش في حي النور والجزيرة في المحور الجنوبي الشرقي لتلعفر.

وبالتزامن، تستعد القوات المشتركة العراقية والحشد الشعبي الثلاثاء لدخول تلعفر بعد كسر الدفاعات الخارجية لتنظيم داعش، ولاسيما في المحور الغربي. كما تقترب قوات الحشد من أحياء تلعفر الجنوبية الشرقية بإسناد من الفرقة المدرعة التاسعة.

وقال إعلام الحشد إن “قوات اللواء العاشر في الحشد الشعبي، وقطعات الرد السريع بدأت صباح الثلاثاء باقتحام قضاء تلعفر من المحور الغربي. وفتحت الساتر الشرقي لقضاء تلعفر غربي الموصل، فيما باشرت باقتحامه. كما استهدفت مدفعية الجيش والحشد الشعبي بشكل مكثف أحياء تلعفر الشرقية.

وقتل الحشد الشعبي 20 مسلحاً من تنظيم داعش عبر تدمير 4 مواقع دفاعية لهم شرق تلعفر، وفق ما صرّح المشرف العام على اللواء 26 في الحشد ميثم الزيدي أمس الإثنين.

 

وقال الزيدي إن “من بين قتلى داعش قياديون ستنشر أسماؤهم لاحقاً”٠

الأمين العام لمنظمة بدر، هادي العامري، عقد أمس الإثنين اجتماعاً مع القيادات الأمنية لبحث تطورات معركة تحرير تلعفر، والتقدم الذي أحرزته قوات الحشد الشعبي والقوات الأمنية المشتركة.

 

واستعرض العامري مع القيادات الأمنية خطة تحرير تلعفر والتقدم الذي أحرزته قوات الحشد الشعبي والقوات الأمنية خلال اليومين الماضيين من إنطلاق المعركة.

 

وأكد المجتمعون على إدامة زخم المعركة، والاندفاع نحو تحرير كامل قضاء تلعفر وطرد آخر “داعشي” منها.
وكان الإعلام الحربي في العراق أعلن الإثنين أن الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية والقوات الأمنية حرروا في اليوم الثاني لانطلاق معركة تحرير تلعفر مناطق ملا جاسم وعبرة عزيز، ومفرق الكسك وقرية بخور شرق تلعفر، وقتلوا 20 مسلحاً من داعش وسيطروا على شبكة أنفاق لـ “داعش” بطول 250 متراً غرب قضاء تلعفر، في ثاني أيام عمليات “قادمون يا تلعفر” التي تمّ الإعلام عنها الأحد.

يذكر أن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أعلن فجر الأحد الماضي الموافق انطلاق عمليات تحرير تلعفر، فيما أكد أن موعد النصر سيتحقق قريباً وأن مدينة تلعفر ستعود لتلتحق بركب التحرير.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل