الطريقة الأمريكية في إدارة العلاقة مع حلفائها في سوريا خاصةً

في الواقع الذي نعيشه هذه الأيام هو عالم تحكمه قوى وتحالفات مبنية على مصالح مشتركة ، عالم يفتقد الوفاء والصدق وينتهج الغدر سبيلا في تحقيق مصالحه .. والذي بات أمرا طبيعيا مستساغا والسبب أن من ينفذ هذه السياسات وبهذا الأسلوب هي القوى الكبرى الحاكمة وعلى رأسها أمريكا. طبعا في مقابل هذا الأسلوب هناك من لا يزال يحترم الصداقات والتحالفات ولا يبني خطواته على مصالح تكتيكية محضة بل إن مبادئه لا زال لها التأثير المهم في سياساته واستراتجياته.

في الملف السوري، نود أن نستعرض الطريقة الأمريكية في إدارة العلاقة مع حلفائها، فعلى رغم العلاقة الطويلة والتحالف الاستراتيجي الذي يربطها بتركيا وحلف الناتو وما له من خصوصيات إلا أن الأمريكيين فضلوا مؤخرا التعاون مع الأكراد وبناء تحالف عسكري معهم بات يقلق التركي، ومن الواضح أن العلاقة المتوترة بين أمريكا وتركيا تتجه نحو المزيد من التأزيم والسبب عدم قبول الأمريكيين بأي صيغة تطمئن الأتراك كردياً.

هذا الأمر تظهر إفرازاته الميدانية يوما بعد آخر، حيث يحاول الأمريكي إرضاء التركي بكلام فارغ وفي المقابل يقوم بتعزيز تسليح الأكراد بشكل لافت، حيث تتحدث المصادر عن قيام الأمريكيين بتزويد الأكراد في الشمال السوري بأكثر من 1000 شاحنة محملة بمختلف أنواع الأسلحة. مما يؤكد التوجه الأمريكي لتشكيل حلف استراتيجي مع الأكراد على حساب حلفهم السابق مع الأتراك.

طبعا على الأكراد الالتفات إلى العقيدة الأمريكية المبنية على قاعدة “لا صديق دائم ولا عدو دائم بل مصالح دائمة”، فالأمريكيين لا يمكن الثقة بهم مطلقا وعلى الأكراد إعادة حساباتهم فجيرانهم هم العمق الاستراتيجي لهم وليس الأمريكيين.

في الملف الكردي السوري، يبدو أن الروس أقرب للأتراك. وقد أكد هذا الأمر وزير الخارجية التركي مولود شاووش أوغلو الذي اعتبر روسيا أكثر تفهما من الأمريكيين للموقف التركي من الأكراد.

بشكل عام فإن الروسي وفي كافة الملفات التي تهمه يسعى لتفهم ورعاية مصالح حلفائه وأصدقائه على عكس الأمريكيين الذين يبيعون أتباعهم عند أول تقلب لمصالحهم.

الطريقة الأمريكية نفسها نشهدها اليوم في التعامل مع ملف الاتفاق النووي الذي وقعته الدول الكبرى مع إيران. حيث لم تلتزم أمريكا ببنود الاتفاق وتسعى اليوم لإفشاله والضغط على الدول الأخرى من أجل إسقاط مفاعيله. إنه الأسلوب نفسه من عدم الوفاء بالعهد ونكث الاتفاقات.

في المقلب الآخر من الكرة الأرضية، في دولة تجمعها بأمريكا اتفاقية دفاع مشتركة هي الفلبين، وبسبب عدم تنفيذ الأمريكيين وعودهم بتسليح الجيش الفلبيني ونفاقهم في دعم ذلك البلد الفقير يتجه اليوم هذا البلد بقيادة رئيسه المعادي لأمريكا لتعزيز العلاقة بالصين وروسيا، والسبب أنه يعلم أن هذه الدول ستكون داعمة له في مسيرة الإنماء الاقتصادي والدعم العسكري في وجه الجماعات الإرهابية التي تفتك في بعض مدنه أكثر من الأمريكيين الذين اكتفوا بالتفرج على تنظيم داعش الإرهابي يفتك بمدينة مراوي خلال الأشهر الماضية.

يطول حديث نكث العهود من قبل أمريكا، ففلسطين والدول العربية دون استثناء جربت هذا الأمر، أفغانستان غزتها أمريكا لتزيد في دمارها، كوبا ذاقت مرارة المصالح الأمريكية، ودول كثيرة لم تعهد أمريكا حليفة صادقة بل تاجرة فاجرة لا تقيم للمبادئ وزنا ولا تهتم سوى بمصالحها الآنية فليلتفت كل من يثق بأمريكا وليعد حساباته لأن الثقة بناكث العهود أكبر خطيئة يمكن ارتكابها في هذا العصر.

بتصرف العربي اليوم

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل