الخلافات تتوسع بين ” تحرير الشام ” ومسلحي إدلب والجيش يتقدم في عمق البادية

أفاد مراسل العربي اليوم في حمص بأن وحدات الجيش السوري استهدفت  بالرمايات المدفعية تجمعات وتحركات مجموعات من “تنظيم داعش ” شرق السخنة وفي المشيرفة الجنوبية و أبو قاطور بريف حمص الشرقي و أدى ذلك إلى تدمير عدد كبير من الآليات والمدرعات وقتل ما يزيد عن 20 مسلح مع عتادهم
كما سيطر الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة على عدد من النقاط  الحاكمة غرب جبل شاعر و أوقعت إصابات محققة في صفوف عناصر ” داعش ” وقتلت عدداً منهم و جرحت آخرين
فيما واصلت قوات الجيش السوري بالتعاون مع الحلفاء يوم أمس تقدمها في عمق البادية واستعادت السيطرة على بلدة حميمة بريف حمص الشرقي وقضت على أعداد من تنظيم “داعش” ودمرت أسلحتهم وعتادهم، وبدأت وحدات الهندسة بتفكيك الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها التنظيم في البلدة.
أما في إدلب فقد وقعت اشتباكات عنيفة بين أهالي قرية ” عقربات ” بريف ادلب و مسلحي ما يسمى ب” هيئة تحرير الشام ” عقب مداهمة الأخيرة للقرية و اعتقال شخصين منها لأسباب مجهولة
كما قام ” مسلحو الهيئة ” والذين كانوا يتبعون ” لجبهة النصرة ” سابقاً بإقتحام منازل لمسلحي مضايا الذين غادروها ورفضوا التسوية مع الدولة و قاموا بتخريب ممتلكاتهم ومنازلهم بدون معرفة الأسباب واعتقل التنظيم عدداً منهم .
فيما قامت اللجان الشعبية في بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب الشمالي، بإسقاط طائرتي استطلاع للمجموعات المسلحة على أطراف بلدة الفوعة من جهة مدينة “بنش” المجاورة.
أما في اللاذقية فقد استهدف سلاح المدفعية في الجيش السوري مواقع المسلحين بكثافة في بلدة كباني ومحيطها شمال شرق اللاذقية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل