الجيش السوري يسيطر على حميمة و يغير خطوط الإشتباك في ريف حماة

تغيرات سريعة تشهدها محاور البادية السورية وعلى أكثر من محور بعد سيطرة الجيش السوري والحلفاء.
وفي التفاصيل أحكم الجيش السوري سيطرته الكاملة على بلدة حميمة في ريف حمص الشرقي واوقع قتلى وجرحى في صفوف تنظيم داعش. وقامت وحدات الهندسة بتمشيط البلدة وتفكيك العبوات الناسفة المزروعة داخلها. وتعتبر هذه البلدة استراتيجية لانها تضع القوات المتقدمة على مقربة من محاور ريف دير الزور والبوكمال وستشكل قاعدة عسكرية للانطلاق لتحرير ماتبقى من البادية والاقتراب اكثر من الحدود مع العراق
فيما استهدف الجيش السوري برمايات المدفعية تجمعات وتحركات مجموعات من تنظيم داعش شرق مدينة السخنة وفي المشيرفة الجنوبية و”أبو قاطور” بريف حمص الشرقي ما أدى إلى القضاء على أكثر من 20 مسلحاً وتدمير عدد من الآليات المدرعة والسيارات المختلفة.
وفي محور ريف حماة الشرقي واصل الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة عملياتهم في ريف حماه الشرقي وسيطروا على قرى “الدكيلة الشمالية” و”الدكيلة الجنوبية” و”أم حارتين” جنوب بلدة السعن كما أحكموا سيطرتهم على مجموعة من التلال الحاكمة جنوب قرية أم حارتين بريف حماه الشرقي ودمّروا سيارات “بيك أب” مزودة برشاشات وقضوا على 10 مسلحين، من جهته، أقرَّ “المرصد السوري المعارض” بسيطرة الجيش السوري على قرى “الدكيلة الشمالية، الدكيلة الجنوبية وأم حارتين” وعدَّة تلال ومرتفعات ومواقع.
وفي دير الزور استهدف الجيش السوري بضربات المدفعية والصواريخ مقرات وتحركات تنظيم داعش في حويجة المريعيّة – تلة علوش – الاتصالات ومحيط المقابر بدير الزور ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المسلحين.
و نفذ سلاحا الجو السوري والروسي عدة ضربات جوية مركزة على مقرات وتحصينات تنظيم داعش في وادي ثردة – تلة علوش – سرية جنيد ومحيط المقابر في دير الزور. ما أدى إلى مقتل أعداد من مسلحي التنظيم وتدمير أسلحة وعتاد من ضمنه عربات مدرعة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل