إيران وتركيا المختلفتان تتفقان على سوريا

التقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في أنقرة، أمس الاربعاء، رئيس الأركان الإيراني محمد باقري وأجرى معه محادثات ركزت على التطورات في سوريا والعراق، بحضور رئيس الاركان التركي خلوصي اكار.

الاجتماع الذي عقد بعد الظهر في القصر الرئاسي، ذكرت وكالة “الأناضول” أنه “استمر خمسين دقيقة من دون أي تفاصيل عن مضمونه”.

من جهته، قال باقري وفق ما نقلت عنه وكالة الانباء الايرانية “إرنا” أنه “تم خلال اللقاءات مع المسؤولين الاتراك البحث حول التنسيق بين البلدين من أجل إرساء الأمن والإستقرار في سوريا”.

وأضاف: “تم التأكد بانه ستتم متابعة مسيرة السلام في سوريا بناء على الآلية المتبعة في آستانة ووفقاً لمحادثات الخبراء التي تجري في طهران وأنقرة بين المسؤولين السياسيين والخبراء”. وتابع باقري أن “المسؤولين الاتراك أعلنوا بانهم منسقون تماماً مع هذه العملية وستتم متابعة هذا الامر”.

ووصل باقري الثلاثاء الى أنقرة حيث التقى وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي بحسب الاعلام.

وقالت وكالة الانباء الإيرانية الرسمية ان اللقاءات على هذا المستوى “غير مسبوقة”.

ومن بين الملفات التي ستتناولها هذه الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام، الامن على الحدود بين البلدين.

وقال المتحدث باسم الحرس الثوري الجنرال رمضان شريف ان “انعدام الأمن” الناتج عن المجموعات الارهابية على الحدود بين إيران وتركيا دفع الجنرال باقري للتوجه الى تركيا لبحث السبل المتاحة للتصدي لهذه المجموعات مع تركيا”.

لكنه لم يحدد ماهية هذه “المجموعات الارهابية”.

وأضاف: “حالياً وبالنظر الى الوضع في المنطقة ولاننا نتقاسم حدوداً، بحثنا مع هذا البلد موضوعات مختلفة”.

وأعلنت تركيا الأسبوع الفائت بناء “جدار أمني” على حدودها مع إيران على غرار الجدار الذي تشيده على الحدود السورية.

(middleeastonline)

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل