أزمة شيرين عبد الوهاب وعمرو دياب.. “القصة الكاملة بداية بلا نهاية” (تقرير)

تراشقات نارية شهدتها الساحة الفنية مؤخرًا, من المطربة شيرين عبدالوهاب, ضد المطرب عمرو دياب, فما بين تأكيدها تعمد الإساءة له، وبين تصريحات زملائها يأتي الإنطباع في ذهن الجماهير عن هذا الوسط، بعدما أضافت “عبد الوهاب”، العديد من التصريحات الغير لائقة، التي تسببت في هجوم الكثير من الفنانين والشخصيات العامة عليها.

القصة بدأت منذ إطلاق “شيرين” تصريحًا ناريًا، اعتبره الكثيرون إهانة موجهة لـ عمرو دياب، وذلك خلال حضورها حفل زفاف الفنان عمرو يوسف والفنانة السورية كندة علوش، الذي أقيم مطلع العام الجاري، حيث تداول زوار موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، مقطع فيديو مسرب من الحفل، ظهرت خلاله “شيرين”، وهي تقول: “معندناش في مصر غير محمد حماقي وتامر حسني، وعاوزة أقول التاني شكلها كده راحت عليه كبر خلاص في السن واحنا اللي جايين”.

وعادت “عبد الوهاب”، واعتذرت قائلًة: “كنت بهزر”، وذلك بعد حملة من الهجوم التي شنها عليها الجمهور وبعض زملائها داخل الوسط، وصل الأمر إلى اتهامها بأنها كانت “مخمورة” أثناء حضورها لحفل الزفاف.

وبعد فترة من الصمت، ردّ الهضبة عمرو دياب، على تصريحات “شيرين” المسيئة له، مرتين، الأولى عندما تداول زوار موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، مقطع فيديو ظهر خلاله “الهضبة”، وهو يمارس بعض التمارين الشاقة في صالة الألعاب الرياضية “الجيم”، كما ظهر الفنان مصطفى شعبان، وهو يبتسم بجانب “الهضبة” خلال الفيديو، وبعد فترة أخرى من الصمت، والثانية خلال حفله الغنائي على مسرح دار أوبرا دبي، فبراير الماضي، حيث قال الهضبة لجمهوره، عن الصقفة الشهيرة له في أغنية ” نور العين” عام 1996: “الصقفة دي أشهر من أغاني ومغنيين كتير موجودين على الساحة”، ما اعتبره البعض ردًا غير مباشرًا على شيرين.

وما أن هدأت العاصفة حتى أشعلتها شيرين عبد الوهاب، مجددًا خلال مشاركتها في فعاليات الدورة الـ53 من مهرجان قرطاج الدولي بتونس، عندما أكدت قصدها الإساءة إلى عمرو دياب، أثناء تواجدها بحفل زفاف عمرو يوسف وكندة علوش، وجاء ذلك ردا على سؤال إحدى الصحفيات، التي وجهت لها سؤال هل كانت الإساءة معتمدة أم لا؟، خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم على هامش المهرجان، ليأتي الرد الصادم من “شيرين” بتأكيد تعمدها الإساءة لـ”الهضبة”، وأضافت: “ما تقوليش لبعض الفنانين، لأن كان في واحد بس أنا بقصده، وهي إساءة معتمدة، وأنا مش برجع في كلامي، ومش زلة لسان”.

ونتيجة لتصريحاتها المثيرة خلال مشاركتها بمهرجان قرطاج، أثارت “شيرين”، جدلا واسعا لدى الجمهور مرة أخرى، بعد مرور عدة أشهر على الواقعة الأولى، واتهمها الكثيرون بتناول المخدرات، التي تؤثر على تصرفاتها وأفعالها أمام الجمهور، ومع زملائها داخل الوسط الفني.

وقررت “شيرين”، توضيح سبب هجومها على الهضبة، في مداخلة هاتفية ببرنامج “كل يوم” مع الإعلامي عمرو أديب، حيث قالت: “عمرو دياب أخطأ في حقي ومن أبلغني بذلك شخص لن أذكر اسمه فهو الملحن (أبو سلسلة)، وواجهت عمرو دياب بكل ما تم نقله لي، واتخذ الأمر بـ”هزار”، وهو لديه لسان ليرد علي وكذلك إدارة أعمال ترد”.

وأضافت قائلة: “هل قست من قبل طول الهضبة؟، هي ليست عملاقة فهي صغيرة”، ليقاطعها عمرو أديب قائلا: “فمن المفترض أن ننعت عمرو دياب بالجبل؟”، لترد: “إن كان هو كذلك فأنا هرم، طالما الأمر ألقابا، ولكن كلمة (هضبة)، لا توازي نجاحه أو أرشيفه”، واختتمت: “لا أريد الاجتماع معه في أي مكان، الله يسهل له ويسهل لي، ولن أسمح لأحد بالحديث في هذا الأمر مرة أخرى”.

وحرصت هدى الناظر، مديرة أعمال الفنان عمرو دياب، على توجيه رد قاس إلى شيرين، على خلفية تصريحاتها المسيئة عن عمرو دياب، حيث تداول زوار موقع “فيسبوك” تدوينة لها، اعتبروها ردا مقصود بها تحذير “شيرين” من تكرار هجومها على عمرو دياب، حيث كتبت “الناظر” عبر حسابها الشخصي بالموقع: “لا ده إحنا متعلمناش بقى”، في إشارة إلى عدم تعلم “شيرين” من خطأها السابق، عندما أساءت إلى “دياب” أثناء تواجدها بحفل زفاف عمرو يوسف وكندة علوش.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل